مفكرو العالم الإسلامي يخاطبون مؤتمر الحركة الإسلامية

 أكد المفكر المغربي عبدالرحيم شيخي  المشارك في المؤتمر العام التاسع للحركة الإسلامية السودانية الخميس 15 نوفمبر 2018م بأرض المعارض ببري؛ إنابة عن الوفد المغربي؛ أن الحركات الإسلامية الوسطية في انتشار مستمر بالعالم الإسلامي وخارجه، مبيناً أن مهام نشر الدين الصحيح وسط قطاعات الشباب والطلاب والمرأة وعموم المجتمع المسلم مهام لاترتيط بأجل إنما هي فعاليات مستمرة لاتتوقف.

وأثنى شيخي على تطور منهج وخطط الحركة الإسلامية السودانية، متمنياً لها التوفيق والنجاح شاكرا مسؤوليها على دعوته لحضور المؤتمر التاسع لها.

ومن جانبه؛ أكد الشيخ أبوبكر قونانا من ساحل العاج أن الامة الإسلامية تتعرض لاستهداف لم يسبق له مثيل، موضحا أن هناك تحديات جمة تواجه الحركات الإسلامية من بينها العلاقة مع الغرب.

وأوضح الشيخ سراج الحق من باكستان أن السودان يحمل مبادئ القرآن والإيمان في قلوب شعبه مما ساعده على الصمود أمام قوى البغي والعدوان والطغيان، ممتدحا حسن قيادة المشير عمر البشير رئيس الهيئة القيادية العليا للحركة الإسلامية رئيس الجمهورية للسودان ورعايته للحركة، داعيا لنصرة المستضعفين في العالم الإسلامي.

وأبان الشيخ جميل منصور من موريتانيا أن الحركة الإسلامية السودانية مدرسة تعلموا منها في الماضي ويتعلمون منها في الحاضر وسيتعلمون منها في المستقبل.

وعبر الشيخ مختار كبي من السنغال عن اطمئنانه بإنجازات الحركة الإسلامية السودانية في كافة مجالات عملها وأنهم استمدوا قيم الصمود وتجاوز التحديات منها.

وحيا كبي البشير لحرصه على إبقاء جذوة الإسلام متقدة في السودان، مؤكداً أنه أصبح رمزا للعزة والكرامة والشجاعة والبساطة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في أفريقيا.

وعلى ذات الصعيد؛ قال سرالرحمن هدايات – من أندونيسيا – أن الحركة الإسلامية السودانية تمثل مدرسة للفقه والفكر والعمل الإسلامي والسياسي، مؤكدا سعيهم للاستفادة من نتائج التجربة السودانية.