الحركة الإسلامية تحتسب والي القضارف ورفاقه الكرام

بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ * وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ  بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ *  وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ  ” . صدق الله العظيم.
تحتسب الحركة الإسلامية السودانية عند الله تعالى الأخ والي ولاية القضارف رئيس مجلس التنسيق بالولاية المهندس / ميرغني صالح سيد أحمد ورفاقه الكرام :  عمر محمد ابراهيم دانفي وزير الزراعة بالولاية ، صلاح عمر إبراهيم الخبير مدير إدارة الحدود ، مجدي حسن النور مدير مكتب الوالي ، عميد ركن يوسف الطيب يوسف  قائد اللواء الخامس بالفرقة الثانية ، عميد شرطة النور أحمد عثمان نائب مدير شرطة الولاية والرائد محي الدين الريح ضابط استخبارات الفرقة الثانية ، الذين استشهدوا في حادث تحطم الطائرة المروحية التي كانت تقلهم إلى مدينة القلابات صباح الأحد 09 ديسمبر 2018م أثناء أداء واجبهم الوطني .
والحركة الإسلامية إذ تحتسب هذه الكوكبة الخيّرة ، تسأل الله تعالى أن يتقبل جهادهم وخدمتهم لبلادهم في تفان ونكران ذات وأن يسكنهم فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ، وأن يمن الله بالشفاء العاجل على الجرحى والمصابين .

{إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ }